احياء حلق الوادي التونسية “خرجة المادونا” رمز التسامح بين الأديان

احياء حلق الوادي التونسية “خرجة المادونا” رمز التسامح بين الأديان 5f38de5e42360413cb581cd7

مرحبًا بكم في شات قلوب السعودي ويسعدنا انا نقدم لكم موضوعنا أحيا تونسيون وأجانب بكنيسة سان أوغستان في مدينة حلق الوادي التونسية، شمال العاصمة، مساء السبت، تقليدا يسمى “خرجة المادونا”، الذي يرمز للتسامح بين الأديان.

وتعتبر مدينة حلق الوادي في تونس أحد رموز التسامح، نظرا لأنها كانت نقطة تعايش لأتباع ديانات مختلفة منذ زمن بعيد.

و”خرجة المادونا (سيدتي)”، مصطلح يطلق على فعالية أو تقليد يتضمن خروج “مجسم أو تمثال للسيدة مريم العذراء”، داخل كنيسة سان أوغستان ثم يتم حمله والسير به في شوارع المدينة، وكأنه يدعو للتسامح، غير أنه هذا العام لم يخرج من الكنيسة، نظرا للتدابيرالمفروضة بسبب وباء كورونا.

ويجري هذا الحدث السنوي في منتصف أغسطس من كل عام، ويعد مناسبة لترسيخ تقاليد سكان مدينة حلق الوادي السّياحية كمدينة للتعايش والتسامح بين أبناء الديانات السماوية الثلاث من قاطنيها.

ويشارك في هذه المناسبة تونسيون وأجانب من إيطاليا وفرنسا ومالطا وأفارقة.

وكان التقليد خاصا بصقليين استقدموه إلى تونس من مدينة تراباني الإيطالية عام 1853.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً